أخبار عاجلة
بولت لا يحبذ الركض في مالطا -
بريطانيا تطلق سراح «إمام الإرهاب» -
فرنسا: «قمة سوريا» تهدف لتجنب كارثة إنسانية -

مدرب فالنسيا السابق يتعجب من معاناة المدربين الإسبان مع ريال مدريد

يعيش نادي ريال مدريد الإسباني واحد من أسوأ مواسمه على الإطلاق، وذلك بعد رحيل مهاجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى نادي يوفنتوس الإيطالي في صفقة هزت سوق الانتقالات الصيفية وبلغت قيمتها 112 مليون يورو.

ويتواجد نادي العاصمة الإسبانية مدريد في المركز الرابع في جدول ترتيب أندية بطولة الدوري الإسباني برصيد 14 نقطة فقط بعد مرور 8 جولات على انطلاق المسابقة خلف نادي إشبيلية المتصدر "18 نقطة"، برشلونة وأتلتيكو مدريد "15 نقطة".


اقرأ / ي أيضًا: مدافع ريال مدريد يرفض نغمة الندم على رحيل رونالدو ويُدعم لوبيتيغي


الصحف الإسبانية المُهتمة بالنادي الملكي قامت بشن هجوم كبير على المدرب الإسباني جولين لوبيتيغي المدير الفني للميرينغي باعتباره المسؤول الأول والأخير عن هذا الانهيار الذي يشهده الفريق والعقم التهديفي للأبيض في المباريات الأربعة الأخيرة في الليغا ودوري أبطال أوروبا.

e1925d90a3.jpg

لوبيتيغي في مواجهة سسكا موسكو في دوري الأبطال

وحرص باكو أيستاران المدير الفني السابق لنادي فالنسيا الإسباني على الخروج من أجل الحديث عن المعاناة التي يقع بها المدربون الإسبان مع نادي العاصمة الإسبانية مدريد، حيث حرص على الحديث عن تحقيق هؤلاء المدربين نتائج وأداء جيد خارج الريال دائمًا.

في حين افتتح المدرب الإسباني تصريحاته في مقابلة مع (راديو ماركا) الإسباني قائلًا " المدربون الإسبان لا يحققون نتائج طيبة فحسب بل يتركون بصماتهم ويظهرون المنهجية التي نقوم باستخدامها ".

وأضاف المدير الفني السابق لنادي لاس بالماس الإسباني والحالي لنادي باتشوكا المكسيكي في تصريحاته متحدثًا عن حال هؤلاء المدربين مع الميرينغي، حيث قال " ومع ذلك، يبدو أن ريال مدريد يلتهم المدربين الإسبان ".

بينما أكمل صاحب الـ55 عامًا تصريحاته قائلًا " يجب أن تكون في داخل هذا الأمر وتعيش في ظل الظروف اليومية حتى يكون لديك المزيد من الجدل حول هذا الموضوع، رغم أنه أمر مثير للدهشة ".

وكان آخر مدرب إسباني استطاع الفوز بلقب مع النادي الملكي هو المدرب المخضرم فيسنتي ديل بوسكي، حيث جاء خلفه كل من خوسيه أنطونيو كاماتشو، ماريانو غارسيا ريمون، خوان رامون لوبيز كارو، خواندي راموس ورافائيل بينيتيز والذين فشلوا جميعًا في الحصول على أي لقب مع الفريق الإسباني.

يبدو أن جولين لوبيتيغي سيلقى نفس مصير هؤلاء المدربين في حال استمرار الفريق في تقديم هذا المستوى السيء بالفترة القادمة، وخاصة في مواجهة نادي برشلونة بالكلاسيكو في الليغا في 28 من شهر أكتوبر / تشرين الأول الجاري.

2716c495e4.jpg

لوبيتيغي في مواجهة ألافيس في الليغا

وكان فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي قد قرر إقالة لوبيتيغي بعد الخسارة المفاجئة أمام نادي ديبورتيفو ألافيس في الجولة الثامنة من الليغا على ملعب مينديزوروزا بهدف نظيف في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع للمباراة، فضلًا عن الفشل في تسجيل أي هدف بالمباريات الأربعة الأخيرة في جميع المسابقات مما يُنذر بخطر كبير بالنسبة لهجوم الفريق في الفترة القادمة ويجب أن يتم حله في أقرب فرصة ممكنة.

من ناحية أُخرى، فإن فلورنتينو بيريز يعمل بقوة على تفعيل خطة الطوارئ في النادي عن طريق التحرك من أجل التعاقد مع بعض اللاعبين المميزين خلال فترة الانتقالات الشتوية المُقبلة في يناير / كانون الثاني القادم لإنقاذ موسم الفريق من الدمار، ويأتي على رأس متطلباته البلجيكي إيدين هازارد جناح ونجم نادي تشيلسي الإنجليزي، والمهاجم الإنجليزي هاري كين نجم نادي توتنهام هوتسبير للتعاقد مع أحدهما في الميركاتو الشتوي.

بينما ارتبط اسم كبير بالانتقال لتولي الإدارة الفنية للنادي الملكي في حالة رحيل جولين لوبيتيغي في الفترة القادمة، حيث ذكرت تقارير صحفية إسبانية أن البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي سيكون الأقرب لخلافة المدرب الإسباني على مقاعد بدلاء ملعب سانتياغو برنابيو في ظل ارتباطه بالإقالة من تدريب الشياطين الحُمر أيضًا بسبب سوء النتائج.

تابعوا حساب الكرة السعودية على انستغرام

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ميدو يطلب إلغاء تأهل الفراعنة إلي أمم إفريقيا
التالى أخبار الكورة - قائد ليفربول: محظوظون بتواجد ستوريدج معنا.. لاعب من طراز فريد