أخبار عاجلة
كوفاسيتش يتحدى ريال مدريد: أريد الرحيل -
مباريات كأس العالم.. اليوم -
رسميا.. روما يتعاقد مع كلويفرت -
ماتس هوميلز يغيب عن مواجهة السويد للإصابة -
سر احتفال تشاكا وشاكيري أمام صربيا -

سوريا الأن - الموافقة على منح "مجهولي النسب" الجنسية السورية بعد جدل أثاره مشروع قانون بخصوصهم

سوريا الأن - الموافقة على منح "مجهولي النسب" الجنسية السورية بعد جدل أثاره مشروع قانون بخصوصهم
سوريا الأن - الموافقة على منح "مجهولي النسب" الجنسية السورية بعد جدل أثاره مشروع قانون بخصوصهم

لا إحصائيات دقيقة حول أعداد مجهولي النسب في سوريا وفق وزيرة الشؤون الاجتماعية - صورة تعبيرية

انتهى الجدل الدائر حول منح الأطفال مجهولي النسب الجنسية السورية من عدمه، إلى موافقة "مجلس الشعب" التابع لنظام بشار الأسد على اعتبار مجهول النسب مواطناً سورياً.

وقالت صحيفة "الوطن" المؤيدة للنظام، اليوم الخميس، إنه تم الموافقة في "مجلس الشعب" على منح الجنسية السورية لمجهولي النسب، مضيفةً أن هذا القرار شهد انقساماً كبيراً بين مؤيدين له، وآخرين رافضين.

ونشرت الصحيفة تصريحات لبعض النواب الذي أبدوا اعتراضهم على القرار، ومن بينهم شحادة أبو حامد الذي طالب بمنح مجهولي النسب "إقامة دائمة، وإعطائه حقوق وواجبات، ولكن ليس الجنسية"، فيما وصفت النائبة ديما سليمان مجهولي النسب بـ"أبناء الإرهابيين"، حسب تعبيرها.

في حين دافع نواب آخرون عن منح الجنسية لمجهولي النسب، وقالوا "إنهم في النهاية مواطنون سوريون"، ونقلت "الوطن" عن أشواق عباس قولها إنه "لا بد من النظر إلى الموضوع من الناحية الإنسانية، لأنه لا يوجد دين في العالم يوجب الحكم على الطفل بأنه وطني أو غير وطني".

وتسببت ديانة الأشخاص مجهولي النسب بخلاف آخر أيضاً، إذ نصت المادة 20 على أن يكون دين مجهولي النسب الإسلام، وطالب أعضاء في "مجلس الشعب" بإسقاط هذه المادة، لكن تم إقرارها بعد التصويت عليها.

وفي السياق ذاته، قالت الصحيفة إنه تم الموافقة على عدد من مواد مشروع القانون الخاص بمجهولي النسب، والذي يتألف بمجمله من 57 مادة.

ومن بين المواد التي تم الموافقة عليها، المادة 14 التي تشير إلى أن مجهول النسب يبقى في دار الرعاية حتى يتم الـ 18 من العمر، ويصبح قادراً على الاعتماد على نفسه، وكسب عيشه، ويجوز لإدارة الدار بعد موافقة المديرية التابعة لها تمديد استضافته بعد إتمامه الثامنة عشرة من عمره لمدة سنة قابلة للتجديد على ألا تتجاوز مدة التمديد عن سبع سنوات.

كما تبين المادة 15 أنه يجب على كل من يعثر على مجهول النسب أن يبلغ أقرب وحدة شرطية أو يسلمه إليها مع الملابس التي كانت عليه وجميع الأشياء الأخرى التي وجدها معه أو بالقرب منه.

يشار إلى أن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل في حكومة نظام بشار الأسد، ريمة قادري، قالت في وقت سابق إنه ليس لدى نظام الأسد إحصائيات وبيانات دقيقة لأعداد مجهولي النسب، مؤكدة أن العدد متغير باستمرار.

وأكدت الوزيرة أنه "لم يرد إلى الوزارة أي حالة من حالات مجهولي النسب من الغوطة الشرقية بريف دمشق، بعد أن تم تحريرها من الإرهاب"، على حد تعبيرها.

وكان نظام الأسد قد أجبر عشرات آلاف المدنيين من الغوطة الشرقية على الخروج من منازلهم في مارس/ آذار الماضي، واتجه بعضهم إلى مراكز إيواء على أطراف العاصمة دمشق، فيما توجه القسم الأكبر منهم إلى الشمال السوري.

اقر أ أيضاً: 83 ألف سوري عادوا إلى بلادهم من معبر "جيلوة غوزو"

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخبار عربية - الجيش اليمنى يسيطر على مناطق جنوب وغرب تعز
التالى حوادث - تقرير لجنة الطب الشرعى فى قضية مذبحة الرحاب يؤكد عدم وجود شبهة جنائية