بوسكيتس يحدد موعد رحيله عن برشلونة -
إسبوع حاسم لأومتيتي .! -
برنارديكسي : يوفنتوس فريق محظوظ -
سباليتي يكشف عن قائمة الانتر للقاء اودينيزي -
موقف مشجعي برشلونة من التعاقد مع موراتا -
الآرسنال يرصد دينيس سواريز -
سباليتي : الدعم يزعجني أكثر من الشائعات -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي يتفقان على تبادل الزيارات

 

 

في السياسة 14 يونيو,2018  نسخة للطباعة

الكرملين يرحب ببدء (حوار مباشر) بينهما
سيئول ـ عواصم ـ وكالات: قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية أمس ، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجه الدعوة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون لزيارة الولايات المتحدة، وإن كيم وجه الدعوة لترامب لزيارة كوريا الشمالية وإن كلا منهما قبل دعوة الآخر، يأتي ذلك فيما أعرب الرئيس الأميركي عن ارتياحه لتجنيب العالم “كارثة نووية”.
وفي تقريرها الأول عن القمة التي عقدت امس الأول في سنغافورة، رأت الوكالة أن هذا اللقاء غير المسبوق يمهد لـ”تحول جذري” مضيفة أن “كيم جونج أون دعا ترامب لزيارة بيونج يانج في وقت مناسب وترامب دعا كيم جونج أون لزيارة الولايات المتحدة”. كما أكدت أن ترامب تحدث عن “رفع العقوبات” عن بيونج يانج. من جهته كتب ترامب في تغريدة مساء امس الاول “العالم خطا خطوة كبيرة الى الوراء (مبتعدا) عن كارثة نووية محتملة. لا مزيد من عمليات اطلاق الصواريخ او التجارب النووية او الابحاث! الرهائن عادوا الى مبينات وهم مع عائلاتهم. شكرا ايها القائد كيم، يومنا سويا كان تاريخيا!”، من غير أن يؤكد إن كان قبل الدعوة لزيارة بيونج يانج. ونشرت صحيفة “رودونج سينمون” الرسمية الكورية الشمالية صباح امس الاربعاء على صفحتها الأولى صور المصافحة التاريخية بين ترامب وكيم أمام صف من الأعلام الأميركية والكورية الشمالية. وعنونت “لقاء القرن يفتح عهدا جديدا في تاريخ العلاقات” بين البلدين العدوين. غير أن صحيفة “هانكوك” الكورية الجنوبية كانت أكثر حذرا وكتبت أن “الرحلة الشاقة نحو نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وسلام دائم لا تزال في بداياتها”.ولم يكن من الممكن تصور لقاء كهذا قبل أشهر قليلة في وقت كان ترامب وكيم يتبادلان الإهانات الشخصية والتهديدات بحرب نووية بصورة شبه يومية.
لكن بالرغم من الأصداء الإعلامية الهائلة للقمة، فإن نتائجها الملموسة ولا سيما بشأن مسألة نزع السلاح النووي الجوهرية، تبقى موضع تشكيك، ونددت صحيفة “سانكي” اليابانية المحافظة بـ”استعراض من تلفزيون الواقع” وإعلان مشترك “بلا مضمون”. وإن كان كيم تعهد مرة جديدة بـ”نزع السلاح النووي الكامل من شبه الجزيرة الكورية”، إلا أن هذه الصيغة التي تعتمدها بيونج يانج لا تستجيب إطلاقا للمطالب التي تطرحها الولايات المتحدة منذ زمن طويل، مشترطة أن تكون عملية نزع سلاح كوريا الشمالية النووي “كاملة ويمكن التثبت منها ولا عودة عنها”. يبقى أن اللقاء في سنغافورة يشكل نجاحا كبيرا لنظام شديد العزلة وخاضع لعقوبات دولية شديدة للغاية، يسعى منذ زمن طويل لكسب شرعية ما، وكل ذلك يدعو حتما إلى الارتياح في بيونج يانج. ورأى مدير معهد كارنيغي تسينغوا بول هينلي أن “كيم جونغ أون حصل ما كان يريده في قمة سنغافورة: الاعتبار الدولي”.
الى ذلك، رحب الكرملين امس الاربعاء “ببدء حوار مباشر” بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية غداة القمة غير المسبوقة بين ترامب وكيم في سنغافورة. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “لا يمكننا سوى الترحيب بانعقاد مثل هذا اللقاء وببدء حوار مباشر”. واضاف “مهما كانت النتائج من لقاءات مماثلة، فانها تتيح تهدئة التوتر في شبه الجزيرة الكورية وهذا يبعث على الارتياح”. وتابع بيسكوف “لكن من الواضح انه حين يتعلق الأمر بملفات بمثل هذا التعقيد، فسيكون من الخطأ التسلح بالأمل بان كل هذه المشاكل التي تعود لفترة طويلة ستحل في خلال ساعة”. وكرر من جانب اخر تأكيد موقف روسيا بان “الطريق الوحيد الممكن” لحل الأزمة النووية الكورية الشمالية هو “الحوار المباشر”.

2018-06-14

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور : قمة العشرين.. ولي العهد السعودي يجتمع مع رئيس الصين