صفقات على رادار السيدة العجوز -
التوتو سبورت : معاناة وسط اليوفينتوس تتزايد -

 

 

 

 

 

بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

القوات العراقية تعلن استهداف (داعش) على الحدود مع سوريا

 

 

في السياسة 1 نوفمبر,2018  نسخة للطباعة

بغداد ـ وكالات: أعلن قيادي في قوات الحشد الشعبي العراقي أمس مقتل قيادييْن بارزيْن من تنظيم داعش بقصف مدفعي على الحدود العراقية السورية، مبينا أن القياديين هما المسؤولان عن مهاجمة ما تسمى بـ “قوات سورية الديمقراطية”. ونقل الموقع الإلكتروني للحشد الشعبي عن معاون قائد عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الأنبار أحمد نصر الله القول :”بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة تفيد بوجود ثلاثة تجمعات لداعش قرب منطقة الباغوز السوري على الحدود العراقية السورية، تم قصف تلك التجمعات ونتج عنها مقتل القائدين الداعشيين أبي سياف وأبي ليث”. وأضاف نصر الله أن “القياديين كانا يقودان هجمات داعش على قوات قسد المنسحبة من الحدود”، كاشفا عن أن “الفرقة الثامنة في الجيش العراقي أوصلت معلومات وإحداثيات بتواجد التجمعات، لكن الأميركيين تغاضوا عن ضربها”. تجدر الإشارة إلى أن قوات قسد استقدمت خلال اليومين الماضيين تعزيزات كبيرة إلى محافظة دير الزور، على وقع خسائرها الأخيرة من جراء هجمات تنظيم داعش عليها. وكانت قسد، مدعومة بقوات التحالف الدولي، أطلقت في سبتمبر الماضي عملية تهدف إلى السيطرة على آخر جيوب تنظيم داعش شمال شرق نهر الفرات في ريف دير الزور الشرقي، إلا أن تنظيم داعش استعاد خلال الأيام الماضية أغلب المواقع التي كان خسرها خلال الشهر الماضي على وقع هجمات عنيفة شنها على عناصر ومواقع قسد.
وكان مصدر أمني أفاد امس الاول بأن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، أمر بإرسال قوات خاصة مدعومة بمدرعات ودبابات لتأمين الحدود العراقية ـ السورية. وأضاف المصدر في تصريحات صحفية أن القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي أمر قيادة العمليات المشتركة بإرسال قوات لتأمين حدود العراق الغربية. مشيرا إلى أن من مهام هذه القوات الحد من عمليات تسلل الإرهابيين إلى العراق، مشيرا إلى أن التوجيه جاء بإرسال قوات خاصة وقوات من الجيش مدعومة بدبابات ومدرعات.
وكان المركز الإعلام الأمني، قد دعا أهالي المحافظات الغربية ضمن قاطع عمليات أعالي الفرات، من خلال منشورات وزعها عبر طيران الجيش، على التعاون مع القوات الأمنية، وبذل المزيد من الجهود لتأمين العراق، وملاحقة الخلايا النائمة وكل من تسول له نفسه العبث بأمنها. وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أعلن، الأحد، أن ساحة الإرهاب مع سوريا مشتركة بالنسبة للعدو، مشدداً على ضرورة تأمين الحدود بشكل كامل. وعن العمليات العسكرية الجارية في الحدود السورية كشف الخبير الأمني هشام الهاشمي، أن لواءين تابعين لقيادة عمليات الجزيرة من الجيش العراقي، بالإضافة إلى فوج مغاوير من الجيش العراقي، وقوة من حرس الحدود قد وصلوا الحدود العراقية ـ السورية. وأضاف الهاشمي، أن قوة كبيرة من حشد كتائب الحمزة التابعة لعشيرة البومحل وحشد عشائر أعالي الفرات، بالإضافة من خلال تعزيزات بدبابات وآليات مدرعة، تمكنت من غلق منفذ الباغوز التحتاني والثغرات لمسافة 30 كلم، التي تركتها قوات سوريا الديمقراطية في الجانب الشرقي من الحدود السورية ـ العراقية، مبينا بأنها أفشلت تسلل بعض العجلات الداعشية.

2018-11-01

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق (الدفاع الألمانية) : قصور بجاهزية الدبابات والمقاتلات والمروحيات الجديدة
التالى أخبار السعودية - "الأركاني" يُرزق بـ"سنَد"