بلوك 1

 

بلوك 2

 

بلوك 3

 

بلوك 4

 

بلوك 5

 

أخبار السعودية - هل هي صورة سائح سعودي؟ ..  كاتب تركي يواصل نسف مزاعم شرطة وإعلام بلاده

 

 

أشار إلى أن صحيفة "صباح" تُدار من قِبل شقيق صهر "أردوغان"

واصل الكاتب الصحفي والأكاديمي التركي إيمري أوزلو؛ نسف الادعاءات والمزاعم التركية بضلوع أشخاص سعوديين في اغتيال الصحافي جمال خاشقجي؛ الذي مازال حتى اللحظة مختفياً وغير معلوم مكانه.

وعلى الرغم من قفز الادعاءات التركية على الحقيقة، وعدم احترافيتها بكشفها بعض فرضياتها واستنتاجاتها ومشاركتها مع وسائل الإعلام دون وجود دليل مادي جنائي، إلا أن الكاتب التركي قرّر مسايرتها وكشف الثغرات التي تحتويها وتنسفها نسفاً في تغريدات جديدة.

وعبر سلسلة من التغريدات عبر حسابه في "تويتر"، قال "أوزلو" إنه كلما شاركت الشرطة التركية معلومات واستنتاجات مع وسائل الإعلام أصبحت القضية أكثر قتامة، في إشارة إلى وجود ثغرات كثيرة في الرواية التركية.

وأشار "أوزلو"؛ إلى أن صحيفة "صباح" التي نشرت تلك الادعاءات يديرها سرهات البيرق؛ شقيق بيرات البيرق؛ صهر رجب طيب أردوغان؛ مؤكداً أنها بمنزلة الصحيفة الرسمية لنظام الرئيس التركي.

وأردف الكاتب التركي، نشرت الصحيفة صورة أحد المواطنين السعوديين ويُدعى وليد عبدالله محمد الشهري؛ وادعت أنها التُقطت له في أثناء مغادرته مطار أتاتورك بإسطنبول يوم 2 أكتوبر الجاري.

وشارك "أوزلو"؛ صورة ادعت الصحيفة التركية والأبواق القطرية أنها للشخص نفسه (عبدالله الشهري)؛ زاعمة أنه رائد في القوات الجوية السعودية، وجاء للمشاركة في تنفيذ عملية اغتيال "خاشقجي"؛ لكن شكّك الكاتب التركي في صحة ذلك؛ إذ قال إن الصورة الأولى التي تم التقاطها في المطار لشخص أصغر في السن بكثير من الصورة الأخرى القديمة التي اعتمدوا عليها في ادعائهم أن هذا المواطن السعودي رائد في القوات الجوية وجاء لتنفيذ عملية قتل!

وأضاف ساخراً، إلا إذا توصل العرب لمعجزة تجعل الأشخاص يعودون مرة أخرى أصغر سناً، مبيناً استحالة أن تكون صورة المطار التُقطت في عام 2018 كما تدّعي الشرطة التركية.

وأردف "أوزلو"؛ زعمت وسائل الإعلام التركية، أن أولئك الأشخاص السعوديين المدعى عليهم عادوا إلى المملكة عبر طائرات خاصة، مضيفاً أن ذلك الادعاء مستحيل لأن الصورة في المطار تبين أنها التُقطت لشخص في صالة المغادرة العادية، وليست الخاصة بركاب الطائرات الخاصة.

وشارك الكاتب التركي، صورة تبيّن بوضوح المكان المخصّص لاستقبال ركاب الطائرات الخاصة، لافتاً إلى أن هذا هو المكان الذي ينبغي للمواطن السعودي "الشهري"؛ الولوج منه، وليس الآخر، وفقاً لادعاء أنه استقل طائرة خاصة.

وشارك "أوزلو"؛ صورة أخرى تبيّن موقع صالة المغادرة للطائرات الخاصّة وبُعدها الكبير عن صالة المغادرة الخاصّة بالركاب العاديين، مشيراً إلى أنه لا يوجد قطار أو حافلة يمكنها أخذه إلى صالة مغادرة الطائرات الخاصّة بعد تسجيل خروجه من الصالة العادية، في إشارة منه إلى أن من التُقطت صورته في المطار هو شخص عادي أو سائح سعودي قَدِم إلى تركيا لتمضية إجازته.

وخلص الكاتب التركي، في ختام تغريداته، إلى أن الصورة التي التُقطت في المطار للمواطن السعودي لا يمكن أن تكون صورة حديثة، فضلاً عن استحالة أن يخرج من صالة المغادرة العادية ليذهب بعدها إلى صالة مغادرة الطائرات الخاصّة، مؤكداً أن ما نشرته الصحيفة التركية خبر ملفق.

واختتم "أوزلو"؛ تغريداته بالوعد بالاستمرار في تحليل فرضيات واستنتاجات الشرطة التركية؛ لتبيان الحقيقة، لافتاً إلى أنه لا يصطف مع أيّ جانب أو وجهة نظر معينة.

يُذكر أن الكاتب التركي شكّك قبل يومين في رواية شرطة بلاده، متسائلاً: "لِمَ لم تظهر معلومات الشرطة التركية حركة الفريق السعودي المزعومة من الفندق إلى القنصلية؟".

هل هي صورة سائح سعودي؟ ..  كاتب تركي يواصل نسف مزاعم شرطة وإعلام بلاده

هل هي صورة سائح سعودي؟ ..  كاتب تركي يواصل نسف مزاعم شرطة وإعلام بلاده

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 5 لجان برلمانية تعقد اجتماعاتها.. اليوم
التالى الرئيس يجتمع بهيئة مستشارية وفريق المفاوضات ـ تفاصيل